قوم أقف و أنت بتكلمها

by Monday, June 30, 2008 9 تعليقات
قاعد في أتوبيس من أتوبيسات السوبرجيت , السواق المؤمن مشغل علي التليفزيون عم الشيخ الملياردير عمرو خالد و المفروض أنه بيقول محاضرة .. طبعاً السواق المؤمن جداً معلي الصوت علي الآخر علشان تعم المنفعة و ياخد حسنات كتير كتير ... ستين تلاف جنيه



قلت لنفسي .. ربنا يكون في عون اللي عاوز ينام , و طلعت من الشنطة السماعات و لسة ها أحطها علي وداني سمعت عم الشيخ يقول
كل واحدة مش محجبة بتخرج من البيت .. كل واحد بيشوفها بياخد معصية .. أو سيئة ..( أياً كان إسم وحدة القياس المتفق عليها في مثل هذه الحالات) و هي نفسها بتاخد معصية علي كل واحد بيبص ليها .,. المهم هو طبعاً قلبه علي الشباب و الشابات و علشان كده بيقول .. يعني تخيلي يا أختي يا غير محجبة لو نزلتي للشارع تجيبي حاجة من البقال و رجعتي البيت تاني ... تخيلي أنتي في الربع ساعة دي أتكتبلك حوالي 300 سيئة
أما بقي لو رحتي روكسي و لا العتبة علشان تشتري هدوم ها ترجعي البيت و أنتي معاكي 3000 سيئة .. يا بلاش
طيب عاوزك تتخيلي بقي لو رحتي إستاد القاهرة الدولي !! ها ترجعي بيتكم بكام سيئة ؟؟

طبعاً الكلام عبيط .. لأنه بيفترض الهيجان في كل واحد ها يبصلها ... هو بيفترض إن الرجل عبارة عن عضو ذكري كبير و طالعله رجلين و بيحط كل اللي مش محجبين في سلة واحدة اللي لابسة بدلة رقص مع اللي لابسة لبس محترم و بيحط كل المحجبات في سلة واحدة .. كلهم أصبحوا فجأة خضرا الشريفة

و أخدت بالك أن الناس بيتكتبلها معاصي علي البص بس .. أمال لو كلمها ... و لا صاحبها بقي
و لا لو أتجرأ و سلم عليها ( شيك هاند يعني ) يا لهوي بقي عاللي بيحصل فوق ( في الدور الفوقاني ) ساعتها


بالنسبة لعم عمرو خالد .. إحنا كلنا عاملين زي الواد الغلبان اللي في الصورة اللي تحت ... الواد اللي حياته إتدمرت بالصورة دي المنتشرة علي الإنترنت و هو ياعيني مش ذنبه .. دول شوية هرمونات مراهقة كانت ها تطلع ها تطلع ... حتي لو علي عامود نور فيه سلك كهربا عريان



الواد أبو شورت أزرق ده أتكبتله معصية من النوع الجامبو
و كل واحده من الأتنين المُزز دول أتكتبلها نص معصية

-------------

على باب الله

Developer

Cras justo odio, dapibus ac facilisis in, egestas eget quam. Curabitur blandit tempus porttitor. Vivamus sagittis lacus vel augue laoreet rutrum faucibus dolor auctor.