ألبير قصير

by Wednesday, July 16, 2008 4 تعليقات
الظابط و معاه أتنين مخبرين بيحققوا مع المتهم ... مقعدينه علي كرسي و نازلين فيه ضرب لساعات طويلة لكن المتهم يظهر أنه مش مهتم باللي بيحصل معاه , بينضرب و هو ساكت ... و بعدين نسمع صوت مؤذن الجامع بيؤذن صلاة الظهر ... المتهم أول كلمة يقولها بعد ساعات من الضرب المبرح هي
" الضهر بيأدن يا بيه "
" يسأله الظابط بغضب : " يعني أيه ؟
" يرد المتهم و يقول .. " ده ميعاد الغدا بتاعي , أنا جعان عايز آكل

----------
ده مشهد من فيلم ( شحاذون و نبلاء ) إخراج أسماء البكري و بطولة صلاح السعدني , أحمد آدم ,عبد العزيز مخيون و محمود الجندي ... و الفيلم مأخوذ عن رواية ( شحاذون و متغطرسون ) للروائي المصري ألبير قصير
بصفة شخصية .. حسيت أن المشهد ده بيفسر كتير قوي من الطبيعة المصرية و من الطبيعة البشرية كمان
لما يبقي هم الحياة بالنسبة للبشر مش أكتر من ( لقمة عيش , و قرش حشيش ) يبقي مش ها تفرق معانا كتير
و ألبير قصير عاش و مات كبطل من أبطال رواياته الصعاليك ..إقرا معايا ما كتبه محمد علي فرحات في الحياة 23/6/2008





أمضى الروائي المصري ألبير قصيري أمس يومه الأخير في فندق «لو لويزيانا» في حي سان جرمان دوبريه في باريس، وغادر الفندق الى مثواه الأخير عن 94 عاماً أمضى منها حوالي ستين سنة في العنوان نفسه منذ ان غادر وطنه مصر للإقامة في العاصمة الفرنسية في 1945.
هو كاتب فرنكوفوني صادق أعلاماً بينهم ألبير كامو وجان بول سارتر وألبيرتو جياكوميتي وجان جينيه، واعتبر واحداً من الكتّاب الفرنسيين، لكنه نظر الى نفسه دائماً ككاتب مصري. وفي غرفته الباريسية الضيقة كانت تحضر دائماً معالم الحارة المصرية وأهلها المهمشين.
أعلنت وفاة ألبير قصيري ناشرة كتبه «جويل لوسفيلد»، وقالت إدارة الفندق: قبل أيام قليلة كان هذا الرجل المدهش يقوم بجولته المعتادة بين مقهيي «دو فلور» و «ليه دو ماغو».
كان يردد «اعيش في غرفتي كما لو أنني في مصر». وقد أمضى حياته عازباً عدا زواج قصير الأمد من ممثلة مسرحية فرنسية، ولم يكن له عمل سوى الكتابة، يمارسها ببطء وكسل يشبهان سلوك ابطال رواياته. كاتب عاش من ثروة أهله فمجّد البطالة وجعلها فلسفة ورسم لها شخصيات. وعلّق مرة على صلته بأبطال رواياته: ما يجمع بينهم هو الفرح وانعدام الطموح. يسمونهم في فرنسا «هامشيين» لكنهم في نظري الارستقراطيون الأصيلون، فليس عالمنا سوى حقيقة مزيفة أسسها الأثرياء قبل قرون. لا أملك شيئاً، فحياتي بالتالي بسيطة. أجلس وأنظر. وعندما ندرك مدى الكذب الذي نحياه نتمكن من إدراك امر اساسي هو ان الحياة جميلة».
نال ألبير قصيري «جائزة المتوسط» (عام 2000) وجائزة اوديبرتي (عام 1995) وجائزة الفرنكوفونية الكبرى (عام 1990).
أول كتبه «بشر منسيون»، مجموعة قصص سبق نشرها مسلسلة في جريدة مصرية فرنكوفونية، وبعد صدورها في باريس أعجب بها هنري ميلر وعمل على نشرها بالإنكليزية. ومن روايات قصيري «طموح في صحراء»، «مكيدة المهرجين»، «كسالى الوادي الخصيب»، «منزل الموت الأكيد»، «ألوان العار» و «شحاذون ونبلاء» التي نقلتها الى السينما المخرجة المصرية اسماء البكري.
أسماء الشخصيات في روايات قصيري تحيل الى أصول تركية وشامية ومغربية، لكن مسرح حركة الشخصيات وأفكارها هو الأحياء الشعبية في المدن المصرية الكبرى، حيث تحمي الجموع في الأزقة الضيقة حرية اختيار الأبطال لمنهج حياتهم وسلوكهم، فتظهر في هؤلاء الأبطال ملامح العدمية وأحياناً الوجودية في مفهومها العام، كما يظهر إيمانهم بالفقر واحتقارهم الملكية بما يذكّر بالمنحى الرومانسي للاشتراكيين الأوائل في أوروبا.
روايات قصيري ترجمت من الفرنسية الى حوالى 15 لغة، ونقل قليل منها الى العربية في القاهرة، مسقط رأس الكاتب عام 1913 وقد رحلت القاهرة معه الى باريس وبقيت مصدر إلهامه الوحيد، يلون خيالاتها بذوقه المرهف ولغته المتمكنة، مقدماً رواياته رسالة أساسية عن الإقامة الباقية على رغم الهجرة.


على باب الله

Developer

Cras justo odio, dapibus ac facilisis in, egestas eget quam. Curabitur blandit tempus porttitor. Vivamus sagittis lacus vel augue laoreet rutrum faucibus dolor auctor.